عام / بدء أعمال الملتقى العربي العلمي لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي / إضافة أولى واخيرة

الثلاثاء 1438/2/8 هـ الموافق 2016/11/08 م واس
  • Share on Google+

وأكد معاليه أن تدشين أعمال الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في العام 1434هـ يأتي ليبرز أهمية تضافر الجهود وتعاون الجهات ذات العلاقة لمواكبة التطور والتعامل بمهنية عالية مع ما يستجد من متطلبات الحاضر كحاضنة للإبداع العلمي وإضافة علمية عربية أمنية تحقق تطلعات الأسرة العربية في مجال الطب الشرعي وعلوم الأدلة الجنائية.
وأشار إلى أن الجامعة قطعت شوطاً بعيداً في تأهيل الكوادر الأمنية العربية وتزويدهم بمستجدات علوم الأدلة الجنائية، داعياً أن يخرج الملتقى الذي استقطبت له هيئة علمية متميزة بتوصيات عملية قابلة للتطبيق تسهم في رفع كفاء العاملين في هذا المجال.
واختتم معاليه كلمته برفع الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ لرعايتهم لهذه المؤسسة العربية الرائدة حتى وصلت إلى هذه المكانة المتميزة عربياً ودولياً ، كما رفع معاليه الشكر لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب على دعمهم لهذا الصرح العلمي العربي الذي حقق - بتوفيق الله - ثم بما تهيأ له من دعم غير المحدود نجاحات مقدرة وانجازات مشهودة في القضايا مثار الاهتمام العربي والدولي.
عقب ذلك بدأت أعمال الملتقى الذي سيناقش على مدار يومين العديد من البحوث والأوراق العلمية حول الموضوع يقدمها خبراء من مختلف الدول العربية والأوربية والمنظمات الدولية إضافة إلى تقارير.
ومن أبرز الأوراق العلمية التي سيناقشها الملتقى " المبادئ التوجيهية لضمان الجودة لطب الأسنان الشرعي في الدول العربية " و " البورد السعودي في الطب الشرعي، ضمان الجودة في فحوص أدلة الحمض النووي" و "توحيد معايير العمل للأدلة الجنائية النووية في الدول العربية" و " السياسات والممارسات في الطب الشرعي في المملكة العربية السعودية " و " الضوابط والمعايير الفنية الخاصة بفحص الوثائق " و " معايير تصنيف خبراء الأدلة الجنائية : نموذج مقترح" و" معايير إنشاء التمريض الشرعي على المستوى العربي " و " إعداد معايير التعليم في علوم الأدلة الجنائية العربية" و " التوجه الدولي في معايير الأدلة الرقمية الجنائية " و " آلية ومعايير العمل الفني في مسرح الحادث : تجربة الإدارة العامة للأدلة الجنائية في المملكة العربية السعودية " و " معايير الأدلة الجنائية وأثرها في الإثبات الجنائي على النطاق العربي" و " نظام الجودة ISO17025 ونظام الاعتماد CAP في مختبرات السموم الجنائية " و " معايير إنشاء وحدات تحديد هوية ضحايا الكوارث: الحقائق على أرض الواقع".
يذكـر أن الملتقى يهدف لتحقيق جملة من الأهداف من أهمها : تحليل واقع نظم ومعايير العمل في العلوم الجنائية في الدول العربية والوقوف على التجارب والممارسات الناجحة في مجال توحيد نظم ومعايير العمل في العلوم الجنائية والطب الشرعي إقليمياً ودولياً، والإسهام في تطوير نظم ومعايير العمل في العلوم الجنائية في الدول العربية، وتعزيز دور الجمعية العربية لعلوم الأدلة والطب الشرعي في العمل على توحيد نظم ومعايير العمل في العلوم الجنائية والطب الشرعي بالتعاون مع الأجهزة المعنية والمؤسسات المتخصصة، وتشجيع البحث العلمي بهدف تطوير النظم والمعايير في هذا المجال.
// انتهى //
14:04ت م