عام /مديرو الجامعات يؤكدون أهمية مؤتمر استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في تحديد أسس وطرق الاستخدام / إضافة أولى

السبت 1438/2/19 هـ الموافق 2016/11/19 م واس
  • Share on Google+

من جهته لفت معالي مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله بن محمد الربيش النظر إلى تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على المجتمع والاقتصاد والسياسة والتعليم بل والقيم وغيرها من أعمدة بناء الدول، مما يؤكد ضرورة دراسة هذه الظواهر لاستثمارها بما يفيد وحماية المجتمع من سلبياتها .
وأبان الدكتور الربيش أن الإحصاءات تؤكد بما لا يدع مجالا للشك الحاجة الماسة والملحة لدراسة ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام ، مشيدا بإقامة هذا المؤتمر الذي تقيمه جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بمشاركة الجامعة الإسلامية .
وعد معالي مدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح رجاء الله السلمي المؤتمر من أعظم الأنشطة العلمية التي تفخر بها البلاد، مشيرا إلى النجاحات التي حققتها جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة منذ انطلاقها .
وسأل الدكتور السلمي الله تعالى أن يوفق القائمين على هذا المؤتمر والمشاركين.
من جهته قال معالي مدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسين القحطاني :" إن تبني جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة لمؤتمر ضوابط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في الإسلام ، يعد سابقة مهمة أتت في وقتها المناسب في ظل ما تواجهه مجتمعاتنا الإسلامية من مخاطر عديدة تقود إليها الاستخدامات الخاطئة لوسائل التواصل الاجتماعي دون وجود وعي أو إدراك لمآل ذلك في ظل غياب ضوابط جادة وممكنة تحدد الاستخدام الأمثل لهذه الوسائل بما يعود بالخير والصلاح على الفرد والأمة" .
وعد المؤتمر فرصة للباحثين والمفكرين لإبراز الأخطار الفكرية التي تحيط بمجتمعاتنا والناجمة عن مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها السلبي على الفرد والمجتمع والخروج بتوصيات مهمة خاصة وأن المؤتمر سيتطرق إلى عدة محاور منها مفهوم شبكات التواصل الاجتماعي وأنواعها وأهدافها ومجالات استخدامها وعلاقتها بالإعلام التقليدي بالإضافة إلى الضوابط الشرعية لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي ودور شبكات التواصل الاجتماعي في نشر الوسطية ومواجهة فكر التطرف والإرهاب وتعزيز الانتماء للإسلام والمجتمع من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وكذلك الآثار الإيجابية والسلبية لشبكات التواصل الاجتماعي ودور المؤسسات القضائية في ضبط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها من المحاور التي ستثري المؤتمر بل أرى أنها ستشكل خارطة طريق لمنهج الضبط لهذه المواقع بما لا يتعارض مع تنمية المجتمعات وقبل ذلك المحافظة على هويتنا الإسلامية الخالصة ، سائلا الله أن يحمي أوطاننا ومجتمعاتنا من كل شر ومكروه وأن يجزي القائمين على هذا المؤتمر خير الجزاء وينفع به الإسلام والمسلمين .
وأثنى مدير الجامعة السعودية الإلكترونية المكلف الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الموسى على جهود جائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز العالمية والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، مشيرا إلى أن الإعلام الجديد أتاح تدفق المعلومات بشكل ضخم على مستوى العالم مع إمكانية التفاعل المباشر مع هذه المعلومات بحرية تامة سواء بالتعليق أو النشر أو التواصل مع ناشريها أو الاستفسار سواء كان بالكتابة أو بالصوت والصورة وذلك بكل يسر وسهولة.
وقال معالي مدير جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور جمعان رشيد بن رقوش :" لاشك أن جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية تعد تجسيداً للعناية الكبيرة التي توليها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ لخدمة الإسلام والمسلمين وهي مناشط مباركة تذكرنا دائماً بمآثر صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز طيب الله ثراه الذي أفنى حياته في خدمة دينه ووطنه وأمته" .
وأضاف:" لقد أصبحت هذه الجائزة بفضل الله تعالى ثم بما تهيأ لها من رعاية وعناية أحد أبرز وأهم الجوائز في هذا المجال على مستوى العالم الإسلامي، فقد أبرزت عظمة الدين الإسلامي الحنيف وصلاحيته لكل الأزمنة والمجتمعات البشرية في الوقت الذي يتعرض فيه الإسلام للتشويه من بعض المنتسبين إليه ومن أعدائه في ذات الوقت ، فلقد كانت بحق هذه الجائزة منارة مضيئة تفند الشبهات وتنير طريق الحائر إلى جادة الخير والصواب محفزة وداعمة لهمم ورغبات الباحثين في مجالات الدراسات الإسلامية المعاصرة" .
// يتبع //
18:44ت م